الأربعاء، 12 مايو، 2010

إصل إحنا في مصر



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مش عارفة بجد اكلمكم بانه وش بالظبط
انا عارفة إن شكلي وحش جداااااااااااا...اوعوا تقولوا كده انا بس اللي اقول علي نفسي كده ((:
بس أنا بجد فكرت مع نفسي كتير و لقيت إن الحل الوحيد هو غني اقطع الشك باليقين و انزل بوست جديد علشان ارجع تاني ادخل في مود البلوج ده اللي راح مني مش عارفة ليه و كان شكله مش ناوي يرجع تاني

كان في موضوع كده حصلي و كان شغلني قوي الفترة اللي فاتت
انا كنت منزلاه علي جروب علي الفيس و حنقلهلكم زي مهو ...
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاااااااااااااااااام جداا لكل طالب في هذه الكلية العظيمة و خصوصا سكشن 5

في أحد الايام العادية جدااااا
بدأت اليوم بأبتسامتها المعتادة ....غير متوقعة ان ينتهي بها هذا اليوم الكئيب هذه النهاية الماساوية
لم تكن متوقعة ان ينتهي بها الأمر ملقاة علي ارض المعمل فاقدة للوعي يسيل دمها حولها دون توقف
و لا تجد من يمد لها يد المساعدة لأن ...هذه اوامر الكلية
ساحكي لكم الموقف بتفاصيلة
لأدعكم تنغمسون في حالة حرقة الدم التي امر بها الىن و لنعي و ندرك جميعا حقيقة ما نحن فيه ...ثم نثور و نغضب محاولين للتغير
و لكن لي رجاء صغير من كل واحد منكم اثناء قرائتة للحكاية انه يتخيل نفسه مكان سلمي


نبدا الحكاية
معمل الأورجانك الدور الرابع المبني القديم
7 طالبات في حجرة التحضير يقومون بتسليم جهاز الcondenser بعد ما كسر اثناء التجربة ليدفعوا ثثمنه
و اثناء محاولة إحداهم خلع الخرطوم من الجهاز بقوة
قات قوة الضغط بجعل الجزء المكسور من ال condenser يدخل في جبين الطالبة التي تقف بجوارها سلمي

ليسيل الدم منها كالحنفية و تسقط مغشيا عليها
فأنطلقت مسرعة أجري بكل قوتي في الدور كله بحثا عن اي دكتور لإنقاذ الموقف
و لكن الدور فاضي تماما
نزلت مسرعة لحجرة الغسعاف في الدور التاني من جهة أسانسير الطلاب و بما انه من المفترض أن الدور اللي فيه الإسعاف يكون مفتوح من الناحيتين ألاقيه مقفول ...فأضطلر أنزل للارضي و الف من الناحية التانية طبعا كل ده تضيع للوقت يعني لو حالة خطيرة كان زمان ربنا يستر عليها
طبعا ده لو زي مإحنا متوقعين إن الموقف حينقذ بمجرد وصول لحجرة المسعفين كطبيعة التفكير المنطقي لأي شخصية حالمة ...و ناسية غن غحنا في كلية من كليات مصر يعني الرويتين و البيروقراطية و الأوامر و المحسوبية
ما علينا

دخلت مسرعة و انا نفسي مقطوع من الجري و هوووول الموقف و طلبت من الدكتورة بسرعة انها تيحي معاي لسلمي

لهبلي كنت متخيلاها حتقوم من مكانها بسرعة و تطلع تجري معاي مش طوارئ بقي

طبعا في المشمش

افاجئ الدكتورة تعتدل في جلستها بمنتهي برود الاعصاب و تقولي يعني أنااااا اللي اطلعلها و لا هي اللي تنزلي
يالهوي "طبعا في سري "
تمالكت \اعصابي و قلتها يا دكتور ده مغم عليها و غحنا خايفين نحركها غلط لغن دماغها مفتوحة
الدكتورة :يعني انا اشيل شنطة الإسعافات بحالها و اطلع
أنا بقي تخيلت أن بجد الموضوع كبير و الظاهر الشنطة ده كبيرة فعلا
طلعت بسرعة أجيب سلنمي
لأجدها مازالت غارقة في دمها و من حولها يصرخون وقفوا حنفية الدم ده بسرعة

أنا للمحضرة :الدكتورة مش عايزة تطلع
المحضرة :انا حخرب بيتها أنزلي بسرعة هاتيلي منها قطن و شاش
أنا :و سلمي حنسيبها كده
المحضرة :نوديها للميري

انطلقت مسرعة للطوارئ لاجد الدكتورة في الممر و تقولي بإستفزاز مجبتيهاش معاكي ليه
قلتها مش عارفين نجيبها ممكن قطن و شاش
الدكتورة :لأه ده عهدة
أنا :نعممممممممممممممممممممممممممممممم"طبعا في سري "
قلتها و صبري أوشك علي النفاذ غزاي حضرتك البنت بتنزف

الدكتورة :و الله بيق ده الأومر لو مش عاجبك أطلعي للعميد
أنا :حطلعله طبعا و كل حاجة بس حضرتك في روح بتنزف و لازم نتصرف حالا
عايزة شاش و قطن طبعا لا حياة لمن تنادي لانه ببساطة كانت مشغولة بعمل تلفونات بتشتكيني تخيلواا
بتشتكيني ...هي الدنيا حاله أتشقلب اليومين دول
أناااااااا :و الله العظيم لو التأخير ده عمل فيها حاجة و بعدين سكت قلت مش وقته دلوقتي المهم اجيبلها القطن و الشاش
الممرضة "أصلها طلعت في الآخر ممرضة كمان "
نعممممممممممممممممممممممممحتعملي إيه إن شاءالله
أنااااااااااااااا :متجاهلاها قطن و شاش من فضلك بسرعة
ممرضة أخري كانت معاها قامت تفتحلي صندوق صغير لتخرج منه قطعة قطن صغير زي اللي بنحطها علي الحباة علشان نوقف بيها دماغ واحدة بتنزف مهي عهدة بقي
أنا بمنتهي الإستغراب ليس غلا :هي ده شنطة الإسعاف أصلي بجد صدقتها في الأول
الممرضة و هي بتردح :مش أنتي اللي تقولي هي ده و لا لاه و تقفي هنا ساكتة خالص و تتكلمي بأدب
افندم و أنا قلت حاجة و بعدين مش انا الي يتقلي اتكلمي بادب
بعدين فهمت هي ليه كانت بتحاول تستفزني علشان أغلط فيها فتدعم شكواها بس الحمد لله أنا مغلطتش فيها أصلي متربية كويس ده لو اساس أعتبرنا إني لو غلطت فيها في موقف زي ده تبقي قلة أدب
و الممرضة التانية بتديني القطن الأولي كانت بتقولها ده مسئوليتك أنتي أنا مش مسئولة أنا بقلك أه متديلهاش حاجة
و كمان الإتنين مرضوش يدوني بلستر و أخدته من نفسي و طلعت جري الاقي سلمي مربوط دماغها بشيكرتون و طرحة الدكتورة شروق المعيدة
كتر ألفخيرها طبعا مأنا بقالي سنة بكافح تحت علشان قطن و بلستر
تخيلوا نقلع الطرح علشان نربط دماغها ليه إحنا فين هنااااا ...جوانتانمو
سوري نسيت حته و أناطالعة بعد مأخجت القطن في الأسانسير قابلت أ/أحمد اللي كان طالع علشان يحقق في الشكوي شفتم سرعة الإستجابة في التحقسق في الشكوي مش في إنقاذ واحدة بتنزف
طبعا شافالمنظر وأذبهل جدااا و قاعد بقي يقول أنتي معاكي حق بس ده الأوامر و كلام من ده

المهم سيقت سلمي مجروره للنزول من المبني و بعدين أثناء الطريق للميري و قفنلها عربية دكتور يوصلها
بعدين عرفت إن كمان في كرسي متحرك في الطوارئ ..كان ممكن يرحم سلمي من الجر كده و هي شبه صاحية لكن أكيد مكنتش أحلم أخده ..إذا كان القطن عهده فالكرسي ده بقي أكيد هو كرسي الحكم ...
و في الميري بعد مكوث ساعتين من تحقيقي و ملي بيانات و غيره عملت سلمي العملية و أخدت 5 غرز
و بالرغم من إني أصريت في البداية إنها تروح مستشفي بره إلا أنهم أقنوني إن هنا كويسة و برده ملوش لزمة و إن اللي حيعملهالها دكتور كبير عمملهاها 2 نواب و في الآخر كمان أختلفوا علي المرهم اللي يكتبوهولها


حسين بإيه دلوقتي ....
طيب و الحل ..
إن شاء الله بكرة حنروح للعمد و أي حد من سكشن 5 حابب يدافع عن حقة في أنه يحس بالأمان و هو شغال في معمل معرض فيه في أي لحظة لمصيبة ...
يمضي علي الشكوي اللي حنكتبها و يطلع معانا للعميد

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

إلي الأستاذ الدكتور/ محمود محمد محي الدين
عميد الكلية
بعدما شعرنا بالظلم و الإهانة
بعدما شعرنا بعدم الأمان و نحن في كليتنا المعرضون فيها للخطر دائما بحكم طبيعة شغل المعامل
بعدما شعرنا بالخطر و الخوف علي مصيرنا في حالة لاقدر الله إصابة أحدنا

كان يحب أن نتحرك ...و كان لابد منا أن نتخذ موقفا
و حينها قررنا التوجه إلي حضرتك لثقتنا التامة من مدي تفهم حضرتك للموضوع و عواقبه الوخيمة ...إيمانا منا بأن حضرتك إن شاء الله ستصحح هذه الأوضاع الغير مطمئنة ...
و لهذا نتقدم نحن طلاب سكشن 5 و خاصة من شهد منا هذه الواقعة الغريبة علينا ...نتقدم لسيادتكم بهذه الشكوي النابعة من قلوبنا
فنحن نشكي عدم التعاون نهائيا من قبل ممرضة الطوارئ معنا في حادث إصابة الطالبة /سلمي سا مي عشري في معمل الأورجانك
إذ رفضت الصعود لمعالجتها او حتي إلقاء نظرة علي حالتها بحجة الأوامر ...أيعقل أن تكون هذه هي الأوامر
كما أنها رفضت حتي أبسط أنواع المساعدة من إمدادنا بالشاش و القطن لوقف نزيف هذه الطالبه و هي ملقاة علي أرض المعمل لا تجد من يساعدها .لأنه عهده ..أهذا هو مصير كل واحدة منا إذا تعرضت لاقدر الله لهذا الموقف ...أيعقل أن يكون الشاش و القطن عهده لا يجب إعطائها للطلبة في حالة نزيفهم ..لقد قامت الدكتورة جزاها الله خيرا بخلع حجابها لنربط به دماغ سلمي لمنعها من النزيف بعدما قمنا بلف رأسها بالشيكارتون ...
نعلم جيدا إن حضرتك تقدر الآن مشاعرنا و نحن نصحب سلمي علي أكتافنا لنصل بها إلي مستشفي الميري ...لأننا لا نجد من يهتم لأمرها في كليتنا

و نتثق منتهي الثقة أن هذه الحادثة لن تمر مرور الكرام ...
و أن حضرتك ستتخذ الإجراءات اللازمة مع الممرضة و مع هذه الأوامر التي تحيل دون مساعدتنا في الأزمات ...فحقا نحن في حالة رعب شديد ..و صدمة من ردة فعل هذه الممرضة

إمضاء
طلاب سكشن 5